X سُعداء بتواجدكم بيننا ونتمنى لكم قضاء وقت ممتع ، نأمل منكم زيارة صفحة شروط الإستخدام ، تفضلوا مشكورين بالتسجيل*** اضغط هنا *** لإثراء الجميع بخبراتكم السياحية
Loading...




العودة   شبكة و منتديات العرب المسافرون > العرب المسافرون ( بوابات السفر الى الدول العربية ) > بوابة المغرب

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-01-2015, 11:37 AM   #1

خبير المغرب

الصورة الرمزية ساري أحمد
 
تاريخ التسجيل :  Jan 2015
رقم العضوية : 1142
الدولة : Morocco
الجنس : ذكر
المشاركات : 2,550



أوسـمـة: ساري أحمد

كل الاوسمة:2 (more»)
افتراضي و مَا أَنَا إِلا مُتيمٌ بالمغرِب الحَبِيب..عِشقٌ يَجْعلُ الرَّأس لِروعتِه يَشِيبْ....


العرب المسافرون ـ المغرب






إلى الروح الساكنة فؤادي
إلى من رعاني في صحوتي وسهادي !
إلى المغفور له بإذن الله والدي
يرحمك الله رب العبادِ ..

إليكَ يا من بعد رحيلك أحدثت فراغاً في حياتي ، جعلت كل شيء يتخبط
وجعلت الفرح حينها عن قلبي يتثبط
إليك اكتب هذهِ السطور البسيطة ، على جادةٍ قديمة
و ضاحية شمطاء ، وسط حي يئن لفرطِ الاشتياق لخطواتك
بين الأضواء العتيقة وتجاعيد الضوء التي تنتشرُ لتخلد هالات الاشتياق لك ..
إليك يا والدي..
إليك ابعثُ مع الذكرى رُسل حنين واشتياق
وصلوات ودعوات وأماني..

هل تذكر يا والدي ؟!
حينما طلبت مِني زيت الزيتون واشترطت أن آتي به من مكناس !
نسيت ، لن تذكر فأنت تحت الأرض ..رحمك الله يا وطني ..

هذهِ رحلةٌ عجيبة وغريبة حقيقة..
كلما حان موعد السفر باغتني التأجيل ..

حتى ظننت بأني لن أسافر أبداً وبدأ الضجر يتسلل إلى قلبي وهاجس التردد يراودني بين الفينة والأخرى..

بعد أن اعددت العدة للسفر و رتبت كافة الأمور ، فاجأت الجميع في المنزل بأني سآخذ والدتي معي ، هكذا دونما تخطيط أو حتى تلميح
كنتُ متمسكاً بهذا الرأي ، أريدها أن تخرج معنا بعد أن قضت فترة العدة ، ولكم أن تتخيلوا حجم الدهشة التي اعترت الجميع !
لا لأنها ستسافر ، كلا !
بل لأني استطعتُ كتم كل التفاصيل واخفاءها عنهم ، وليست المرة الأولى التي تكون برفقتي والدتي أمد الله في عمرها و رزقنا برها .

أتى ذلك المساء البارد جداً ضيفاً ثقيلاً على أطرافي
كالشيخ الهرم بت أنا في هذا الشتاء ، ولم تسعفني لا فتوتي ولا شبابي !
فمشاعري نحو مغربنا الحبيب تجعل مناعة الجسم قوية
لكنها تضعف مناعة الحنين والاشتياق ، فلا تستطيع مقاومة أي شيءٍ به عبق المغرب ، وما إن تسمع " المغرب " !
حتى ينهدُ الفؤاد المتعطش للحنين ويخور في مفازاتِ الأنين..!

ومن تلدغه الذكريات
يخاف من الصور !
ما الذي حدث في تلك الليلة ؟
قُبل السفر بليلتين تقريباً ، كُسرت يد والدتي
يا ليتها كانت يدي ، ولا ينالُ منك الألم يا جنتي..
قلت لها : يا جنتي و عاصمة الحُب والعاطفة ، ستكون الأمور بخير ولا تخافي ولا تحزني ، فكلنا تحت أمرك وسنخدمك بأعيننا ، أشارت إلي حفظها الله بأنها تخش أن تُثقل علينا لأن يدها مكسورة !
قلت يا أمي : أنا الغي السفر كله واحرق التذاكر لخاطرك !
وإذ أحببتِ التأجيل فلا مانع لدي..

كلا يا بُني سأذهب معكم ..!
توكلنا على الله..
سأتجاوز الكثير من التفاصيل فالليل جدا طويل
في منتصف الليل اتجهنا إلى المطار والفرحة تسبقنا وظِلال الشوق يلقي بأشرعتهِ في محيط ملامحنا
متكئين على آرائكِ الذكرى متوسدين الحُب العظيم لمغربنا الحَبيب.
في المطار هدوء يخالطه صخب ، وحشود شوقها ملتهب ، اسحب الحقائب بمعيةِ الأهل ومُزن الخير تداعب عقولنا
لتروي حقول الاشتياق.
وصلنا إلى كاونترات الخطوط السعودية ، قدمت الجوازات والتذاكـر !
سعادتي لا توصف ، لكن سبحان الله خالجني شك غريب وخوفٌ عجيب ، ملامح الموظف لا توحي بخير
ما الأمر يا تُرى ؟!
كل هذا يوم الأثنين الساعة 2 بعد منتصف الليل ..
حتى كتابة هذهِ السطور والدهشة تعتريني ،!
لكم أن تتصوروا المشهد ، قال لي الموظف بالحرف الواحد : جوازك فيه 5 شهور على الانتهاء ولن تسافر ؟!
قلتُ له : أ تمزح معي يا ( ابو الشباب ) ؟!
قال : كلا والله هذا النظام !
أي نظام يا شيخ ( يرحم أمك بلاش نكد وتنكيد منت شايف أهلي معي عائلة كبيرة ترى) !
قل لي أي نظامٍ تتحدث عنه ؟!
الذي أعرفه بأن الدول العربية بإمكاننا السفر حتى قبل انتهاء الجواز بـ 3 أشهر ! والدول الغربية والأمريكيتين ( شمالية وجنوبية ) وكندا واستراليا قبل 6 شهور !
تأتي أنت هكذا ببرودة اعصاب لتتلف مشاعري بغمضةِ عين !
قال : اذهب إلى المدير وخاطبه ، لا أملك شيئاً لأقوله ..!

اتجهتُ إلى مديره المزعوم ، وكلي حنق وبركان حائر في داخلي على وشك الانفجار ، صفعةٌ هي إذا ما منعوني من السفر !
أ حقاً سأمنع منك يا مغرب العشق والحُب ؟!
قدماي مثقلتان بالبرد والخوف والحيرة ، صمتي مُطبق ، أنفاسي مضطربة ، مشاعري على وشك التجمد !
كل شيء لا ينبئ ولا يبعث بالتفاؤل أبداً !

السلام عليكم
وعليكم السلام..
قال لي : أنت الذي قال له الموظف كذا وكذا ؟!
نعم ، قال : لدينا نظام جديد لا يسمح بالسفر في حال تبقى أقل من 5 شهور ، ايقنتُ في قرارةِ نفسي
بأني أخاطب خيالاً لا إنساناً أبداً ..

شكراً لك


الانكسار مؤلم أحبتي ، والصفعة هذهِ طبعت على ملامحي بغضب ، ماذا سأقول لأهلي الآن ؟
هل أدعهم يتوجهون إلى المغرب الحبيب و أنهي اجراءات تجديد الجواز !
هل أغير موعد الرحلة ؟
تراكمت الأسئلة في عقلي ، وكدت أن أجن !

بسرعةٍ اتجهتُ إلى الحجوزات ( قسم المبيعات ) ، وجدتُ شاباً بانت عليه أمارات الأدب ، طلبتُ منه تغيير موعد الرحلة ، ظل مندهشاً !
ما الأمر ؟ هل هنالك خلاف ؟ قلت له : كذا وكذا وهم قالوا لي كذا وكذا !

آلمني كثيراً حينما قال : إنه المغرب يا صديقي ! سأجنُ لو كنت مكانك !!
هل أنت بخير ؟
قدم إلي الأهل بعد أن هاتفتهم ، قالوا : لا باس ! كل تأخيرة بخيرة !!

 

توقيع : ساري أحمد

تولعت بالمغرب وصابني (هبال)..!
مصيبة لا كتمت الشوق مصيبه..!
دارها البيضا مضرب الأمثال..!
في صخبها والصمت (كازا) عجيبه..!


التعديل الأخير تم بواسطة نانا ابو عابد ; 15-11-2015 الساعة 02:16 PM
ساري أحمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-01-2015, 11:38 AM   #2

خبير المغرب

الصورة الرمزية ساري أحمد
 
تاريخ التسجيل :  Jan 2015
رقم العضوية : 1142
الدولة : Morocco
الجنس : ذكر
المشاركات : 2,550



أوسـمـة: ساري أحمد

كل الاوسمة:2 (more»)
افتراضي رد: و مَا أَنَا إِلا مُتيمٌ بالمغرِب الحَبِيب..عِشقٌ يَجْعلُ الرَّأس لِروعتِه يَشِيبْ




بَعْد الصدمةِ التي مررتُ بها في مطار الملك فهد بالدمام
والسويعات العصيبة التي رافقت فِكْري وتفاعلات الحَنين
قررتُ أن اجعلَ العائلة تُسافِر وأنا سألحق بهم.
ذلِكَ ما كانَ يدور في خلدي حقيقة..!
فلا أريد أن تضيع كل الترتيبات وخطة الرحلة..
اتصلتُ بأخي وأخبرته القصة ، فأخذتهُ الغصة ، قال : لا تحزن يا رجل!
وأنا بين مطرقةِ التفكير وسندان الوقت ، شعرتُ بأن شيئاً فيني يحترق..

إلى قسم المبيعات اتجهتُ بسرعةِ البَرق ، تسبقني خطوتي وحيرتي
ولا أخفي عليكم كادت أن تخنقني عبرتي ، فشعوري كالطفل الآن الذي سُرقت منه هدية العِيد !
سألتُ الموظف عن أقرب رحلةٍ ممكنة ، فأخذ بالبحث جزاه الله كل خيـر !
ثم قال : لا يوجد حجز إلا الأسبوع القادِم !
يا رجل ! هل لك أن تفرحني قليلاً ؟! قال : والله لا يوجد هنالك حجوزات ، ومسار رحلتك بالذات عليه ضغط شديد ..
كان المسار ( دمام - جدة - كازا ) ، قلت مسار آخر لا بأس به ، قال لا يوجد إلا الأسبوع القادِم..
حسنا حسناً بارك الله فيك قم بتغيير تذكرتي أنا فقط واجعلها الأسبوع القادِم ( طبعاً تدراكاً للوقت وتفادياً لخسارة التذكرة )
المصيبة الآن بأن النفسيات اعترتها الضغوطات وأثرت فيمن معي ، وكأن بيننا ثأر ، فلا أحد يرغب بالحديث الآن فالمسألة مُعقدة
قلتُ لهم : على بركةِ الله هيا بنا إلى الكاونترات مجدداً لأشحن حقائبكم وتأخذون بطاقات الصعود إلى الطائِرة.
سافروا أنتم وسألحق بكم بمشيئة الله تعالى..
الكُل مرتبك والحيرةُ تنخر ما تبقى من صبر ..
انتهينا من كُل شيء الآن ، هيا بسرعة إلى البوابات قبل فوات الأوان، ولا زالت النظرة الحزينة والإنكسار في ملامح العائِلة
قلتُ لهم جميعاً : هل ستقف عجلة الزمن ؟ هل سيتغير شيء في الكون ؟
سألحق بكم فلا تحزنوا ..


الآن في دواخلي حرب وصراع وكأني في جبهةِ قتال
لكن المسألة اكبر من هذا بكثير ، فتأخير الموعد
يعني خسارتي لأسبوع في الإجازة ، ذلك ما جعلني أهاتِفُ
الزملاء في العمل واشرحُ لهم الوضع وبأني " قد " أعود وأقطع اجازتي
وأيضاً قد استأنفها !
ولكم أن تتخيلوا المشهد..والتعب وحجم المشقة والإرهاق !
قبل السفر لا أحد ينام من الاشتياق ، وإذا ما نام فإنه لا يأخذ كفايته
ذلكم أنا المعلق بين سماءِ التعب وأرضِ الخُمول ، في آخـر جزء من مسلسل الرحلة !
اخذتُ حقبتي الصغيرة ( رفيقة دربي ) وخرجتُ من المطار فقط لأحتضنُ الهواء !
وإن كانَ قاسياً مُتهالكاً مشرئبٌ بالأدخنة ، لكن الحُرية خير من قيود المطار !
الساعةُ تشير إلى الرابعة من فجر يوم الإثنين ( يوم الرحلة المفترض)
عدتُ إلى المنزل ، وفي بالي ألف سؤال وسؤال وألف عمل أفكر به !
كل هذا والحُلول أبت واستعصت أن تأتي أو حتى تتكرم علي برحيق لذيذ
أسلي به نفسي الحزينة !

الساعة الخامسة وصلت إلى المنزل..
وبعد نصفِ ساعةٍ اتجهتُ إلى جوازات الدمام وكلي أمل بأن انتهي من هذهِ المأساة (مأساة في نظر العُشاق)
لكنها ( الأقدار) وهذا ما كتبهُ الله ولا اعتراض..

انهيتُ إجراءات الجواز في وقتٍ قياسي ، بعد أن وفقني الله بفضله
فلقد سخر المولى لي موظفاً (مزعوط بالمغرب) ومتيم..
شرحتُ له الموضوع ويشهد الله بأنه قال لي : لماذا منعوك ؟!
غريبة ..إنه المغرب يا صديقي ولقد حزنتُ لحزنك..
وابشر بسعدك..

قال لي : لن أشوه الجواز القديم ففيه العديد من الأختام المحببة لقلبي
يا مجرم !! كل هذهِ أختام مطار محمد الخامس !!

شكرتهُ ودعوت له من قلبي و الله يقدرني على المعروف ووقفته الرائعة الصادقة التي أذابت الجليد المتراكم حول الأمل
تذكرتي معي وآمالي وجزء مِني في المغرب إن لم يكن كُلِي هناك ، والأهلُ في جدة بانتظار الطائرة إلى الدار البيضاء..
اطمئن قلبي بشأن الجواز ، لكن ما زال فارغاً هذا الفؤاد بشأن الحجوزات..
إلى مكتب الخطوط السعودية اتجهتُ مسرعاً مُيمما وجهي شطرهم
آملاً متألماً في داخلِي ألف سيف يراقص قلبي
يُدمي نبضاته و يستبيح احاسيسه..
لا إله إلا الله ، كل هؤلاء في المكتب الآن ؟
موعدنا بعد صلاةِ الظهر ...
( مال هذا الحزن آخر...أو لهذا الجرح آخـر..يا شمسي الأخيرة في اللحظة الأخيرة..) !

الشوق يقتلنا بصمت ، يغزو أطرافنا بهدوء
يُشتتنا يبعثرنا على جادةِ الحَنين ، كفاكَ تعذيباً أيها القلب !
لا يوجد حجوزات يا عزيزي ..صفعةٌ أخرى كادت أن تصرعني
لا حول ولا قوة إلا بالله..حسناً لا بأس..
النوم غلبني والتعب قتلني ، الحيرة تقتاتُ على ذهني
والغموضُ يكتنفُ هذهِ الرحلة..إن شاء الله خير
إن شاء الله خير..
الأمل وحده من يزرعُ الطمأنينة بدواخلنا ، ويضيء الراحة في دياجير اليأس ..
عدتُ إلى المنزل مُنهكاً خائر القوى حائراً والشياطين تتراقصُ في رأسي
لا أرغب بالحديث مع أحد ولا أريد أن آكل شيء !

اكتشفتُ بأني " طِفل " شقي مشاكس لا يحسب حساباً لأي شيء في هذهِ اللحظة..
رحتُ في نومٍ عميق..
ويا الله يا جرح
دخيلك فيني لا تفيق !

الأهل بلغو مرادهم ، (سعداتهم)..
سأوافيكم في القريب العاجِل ، هكذا كنتُ أخفف عنهم و انسجُ لهم من شعاع الأمل ثياب الدفء في هذا الشتاء ..

 

توقيع : ساري أحمد

تولعت بالمغرب وصابني (هبال)..!
مصيبة لا كتمت الشوق مصيبه..!
دارها البيضا مضرب الأمثال..!
في صخبها والصمت (كازا) عجيبه..!

ساري أحمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-01-2015, 11:39 AM   #3

خبير المغرب

الصورة الرمزية ساري أحمد
 
تاريخ التسجيل :  Jan 2015
رقم العضوية : 1142
الدولة : Morocco
الجنس : ذكر
المشاركات : 2,550



أوسـمـة: ساري أحمد

كل الاوسمة:2 (more»)
افتراضي رد: و مَا أَنَا إِلا مُتيمٌ بالمغرِب الحَبِيب..عِشقٌ يَجْعلُ الرَّأس لِروعتِه يَشِيبْ


وفقني الله واستطعت اللحاق بالعائلة الكَريمة بعد أن وجدتُ حجزاً بعدهم بيومين ( الاربعاء)
كم كانت فرحتي كبيرة بهذا الحجز وحمدت الله كثيراً ، فله الحمد والثناء حتى يرضى
وله الحمد بعد الرضى وله الحمد على كل حال..

لا حاجةَ لي بترتيب أي شيء ، فكل حقائبي جاهزة والأمور ( طيبة)
عرجتُ لزيارة أحد الأحبة وسلمتُ عليه قبل رحلتي وودعته بحرارة
لكنه لم يطل الحديث معي واكتفى بالصمت غالب الوقت ، ابتسم قائلاً : الله يسهل دروبك
هذا هو العاشق القديم لمغربنا ، الذي يطلب مني قبيل كل رحلة أن آتي إليه واتحدث
ليس لشيء !
فقط ليحرك مشاعره ويروي زهور قلبه المتعطشة للمغرب ..

في الطَريق كل الأضواء تنحني صمتاً
والطُرقات تُراقصُ عجلات المركبة وتشاطرها السُرور
كل شيء سعيد لأن الرحلة قريبة إلى مغرب الحُب !
وما أن عانقت عيني أنوار المطار
حتى رسمت ابتسامة عريضة ،لأني أدرك تماماً حجم السعادة
والفرحة التي تنتاب كل عاشق ومتيم.

لن أثرثر طويلاً اعدكم !


سأتجاوز مطار الدمام
وسأضع بعض الصور في مطار الملك خالد بالرياض..
فخط سير رحلتي ( غرابيل ) !
دمام- رياض- جدة (انتظار في الطائرة)-كازا !

اعتبرتها رحلة (طلابية في مطارات المملكة الحبيبة )




نأمل عدم ( الانبراش) واللعب الخشن !
هذا ناقلنا الجَميل
خطوطنا الرائعة





كانت الأمطار تهمسُ في أذن الرياض
و تغسلُ كل شيء..






ومن الأعلى
من الأُفق








يا قلب !
إن الحَنين فتاك
والشوق كالأشواك
وفي العين كالزهور
كعبير الخزامى !
كأنين اليتامى
شمس !
تشرق ، تمزق
الظلامى *
( كسرت كل القواعد و بعثرت اللغة للوزن )


وصلت إلى جدة عروس البحر الأحمـر ، وجثمان الطائرة مرتمي
على جادتها ،عدد كبير من المسافرين على متن هذه الرحلة !
يا للدهشة ، ما الأمر ؟!
أم هو الحنين فقط يجعلني أرى الفرد مثنى وثُلاث و رُباع ؟
نظراتي تحوم في حمى الطائرة
في تلك المقاعد في الشاشات !
كأني طفل !
بل كأني ذلك المعزول عن العالم الذي يرى كل شيء بدهشة !
وحده الشوق يطوينا كالسجلات
وحدهُ العشق يدفننا بالسويعات !


و !!

حبيبي
لا خطيت اعذرني
تعب مني التعب
حيرته وحيرني
وخلينا الأمل حيران

 

توقيع : ساري أحمد

تولعت بالمغرب وصابني (هبال)..!
مصيبة لا كتمت الشوق مصيبه..!
دارها البيضا مضرب الأمثال..!
في صخبها والصمت (كازا) عجيبه..!

ساري أحمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-01-2015, 11:40 AM   #4

خبير المغرب

الصورة الرمزية ساري أحمد
 
تاريخ التسجيل :  Jan 2015
رقم العضوية : 1142
الدولة : Morocco
الجنس : ذكر
المشاركات : 2,550



أوسـمـة: ساري أحمد

كل الاوسمة:2 (more»)
افتراضي رد: و مَا أَنَا إِلا مُتيمٌ بالمغرِب الحَبِيب..عِشقٌ يَجْعلُ الرَّأس لِروعتِه يَشِيبْ






سأتجاوز التفاصيل
وسأمضي قدماً إلى الدار البيضاء ..

بعد أن صافح فؤادي ساحة مطار محمد الخامس
وبعد تقبيل سماء الدار البيضاء ، ولجتُ إلى صالة المطار لأنهي الاجراءات الروتينية
لا اذكر بأني واجهت أي صعوبة أو حتى ازعاجات ، فكل الأمور جاءت سلسة للغاية.
والشكر للقائمين على مطار محمد الخامس وكل التوفيق لهم.
الوفود حقيقة كانت كثيرة للغاية ، ولا اخفي عليكم بأني تأخرتُ في استلام الحقائب
لكن لا بأس !
فأنا في المغرب الآن
( جات الشنطه وإلا عمرها ما جات ) !

بعد أن فرغت من كافة الاجراءات
نظرتُ إلى البوابة الرئيسية و ابتسمت
قلتُ في نفسي : هل اشمرُ عن سواعدي ؟!
واتخذ وضعية السباق ؟
واجهزُ نفسي لاختراق الصفوف ؟
أريد ذلك الأوكسجين الكائن خلف البوابة مباشرة !

نظرتُ إلى كافة الجهات ، خشيت أن تردعني النظرات
لكني !
سابقت خطواتي
إلى البوابة بشكل جنوني
أوكسجين
لله
يا محسنين !

 

توقيع : ساري أحمد

تولعت بالمغرب وصابني (هبال)..!
مصيبة لا كتمت الشوق مصيبه..!
دارها البيضا مضرب الأمثال..!
في صخبها والصمت (كازا) عجيبه..!

ساري أحمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-01-2015, 11:40 AM   #5

خبير المغرب

الصورة الرمزية ساري أحمد
 
تاريخ التسجيل :  Jan 2015
رقم العضوية : 1142
الدولة : Morocco
الجنس : ذكر
المشاركات : 2,550



أوسـمـة: ساري أحمد

كل الاوسمة:2 (more»)
افتراضي رد: و مَا أَنَا إِلا مُتيمٌ بالمغرِب الحَبِيب..عِشقٌ يَجْعلُ الرَّأس لِروعتِه يَشِيبْ




حينما خرجتُ من البوابة ( المجنونة )
وبعد أن خفت تداعيات حمى العشق
لا شيء يعدل في هذه اللحظة الوقوف للحظات وتأمل روعة المنظر !
انقض سائقو الأجرة علي وأنا المسكين في شرود ذهني !
بسم الله الرحمن الرحيم
نعم ! بارك الله فيكم
كلا ، شكراً لكم ، لا داع
كلا ! اترك الحقائب بارك الله فيك
يا الشريف
خويا !
خاي !
يا مسلم ، ياشيخ وقف يرحم أمك !

لا تعني لا !
ابتسم الشاب
وعَبس الآخـر !
يا اخوان :شوي شوي !

شويا !

فين غادي خويا ؟!

يا مسلم ، وهل يذهب الإنسان إلى مكان غير هذه البيضاء ؟!
ضحك ولم ألق له بال ، أنا الآن اتعاطى جرعة العشق !
والأخ اللطيف عينه تُراقبني ، هل أقول له : دعني وشأني ؟
إن إدمان الدار البيضاء آثاره واضحة علي
أم أقول له : اعطني جرعة أخرى وضاعفها وقُل لي : صافي خويا ماشي موشكيل !


شكراً لكم جميعاً لا أريد منكم خدمة ، حفظكم الله
سيارتي ستأتي بعد قليل ..


وأنا

وأنا بين الرجا والياس
اساهر قلبي الحيران

(عبادي الجوهـر )

 

توقيع : ساري أحمد

تولعت بالمغرب وصابني (هبال)..!
مصيبة لا كتمت الشوق مصيبه..!
دارها البيضا مضرب الأمثال..!
في صخبها والصمت (كازا) عجيبه..!

ساري أحمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-01-2015, 11:40 AM   #6

خبير المغرب

الصورة الرمزية ساري أحمد
 
تاريخ التسجيل :  Jan 2015
رقم العضوية : 1142
الدولة : Morocco
الجنس : ذكر
المشاركات : 2,550



أوسـمـة: ساري أحمد

كل الاوسمة:2 (more»)
افتراضي رد: و مَا أَنَا إِلا مُتيمٌ بالمغرِب الحَبِيب..عِشقٌ يَجْعلُ الرَّأس لِروعتِه يَشِيبْ



خُذيني إليك بصمت يا دارنا البيضاء
دعيني أسافر في عينك ، بين الأهداب اجمعي حنيني إليك..!
إلى صخبك والهدوء ، وجمالك الأخاذ ..
دعيني أذوب على شواطئك
أهيم بين الأحياء ، أرسم لوحة العشق
ألونها بالذكرى ..
بعثريني بين أحاديث المساء ، بين همسات المحبين
وضحكات العابرين..
أوسعيني جنوناً وسأكتم الآه..
في كل جزء منك هنالك أجزاء بداخلي تعانق مصابيحك
وتعشقُ كل شيء ، كل شيء فيك أحبه ..
سأجعل قلبي يستمعُ إلى نبضك إلى جريان الماء عند المطر
عند انسيابه بين الشوارع..
خذيني إلى ذلك البرد القارس فالدفء أنت..
حلقي بي فوق ناطحات الهوى واحتضني حروفي المتساقطة عشقاً لك..
لا شيء يعدلُ العروج على تلك الأحياء البسيطة والمقاهي العتيقة ، ولا هنالك أجمل
من حللك و دررك المتناثرة في " عين دياب " بكل جزء فيه..

الدار البيضاء..
رفقاً بمن أعياه السفـر
وأضناه السهـر ..
كازا !



حينما أكون مع الأصدقاء وبعض الأقارب ، لا ينادوني " ساري " !
اغلبهم يناديني : كازا !
اصابتهم العدوى ؟ أم فعلاً لجنون العشق بك وصفوني بك !
من اليوم أنا !
ساريبلانكا !









[ منعطف ]


تجاوزت العديد من التفاصيل ، وسأبدأ في وصف الرحلة ..

التخطيط المسبق لأي رحلة سبب من أسباب نجاحها ..وأحياناً تأتي الخطة لوحدها من غير دراسة
مع الأهل جعلت من عمر رحلتي ثلاثة أيام في أحضان " كازا " ، وكانت فرصة مواتية حقيقة لزيارة العديد من الأصدقاء والأحبة والأهل
مع تزجية الوقت والسويعات بين جنبات مدينتي الجميلة.
شدني " الترامواي " وتناسق شارع محمد الخامس والثورة الجمالية هناك ..
وسحرتني تلك الأحياء البسيطة والراقية مجدداً ، وكأني أجدد عهد الحب ..
طوال الثلاثة أيام كنا نخطط ونراجع تفاصيل الرحلة المقررة
الداخلية تقول : الصويرة الصويرة الصويرة..
و السفير يقول : الشاون الشاون الشاون !
و رئيسة مجلس الوزراء اتحدت مع الملكة وقالوا :
بني ملال - اوزود - الصويرة - الجديدة - كازا !

يا سلام !
شيء جميل..
خشيت أن تكون كالخطط المدروسة ولن نحقق أي شيء يذكـر
اتحدو بارك الله فيكم ..
بعد شد وجذب ، قررنا جميعاً أن ننطلق في اليوم الثالث إلى " بني ملال "
ونمضي بعض الوقت فيها ثم نعرج على شلالات أوزود..
تلك كانت الخطة مبدئياً..

 

توقيع : ساري أحمد

تولعت بالمغرب وصابني (هبال)..!
مصيبة لا كتمت الشوق مصيبه..!
دارها البيضا مضرب الأمثال..!
في صخبها والصمت (كازا) عجيبه..!

ساري أحمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-01-2015, 11:42 AM   #7

خبير المغرب

الصورة الرمزية ساري أحمد
 
تاريخ التسجيل :  Jan 2015
رقم العضوية : 1142
الدولة : Morocco
الجنس : ذكر
المشاركات : 2,550



أوسـمـة: ساري أحمد

كل الاوسمة:2 (more»)
افتراضي رد: و مَا أَنَا إِلا مُتيمٌ بالمغرِب الحَبِيب..عِشقٌ يَجْعلُ الرَّأس لِروعتِه يَشِيبْ


بعد أن قررنا التوجه إلى " بني ملال "
من الطبيعي جداً أن تكون هنالك استعدادات " نسائية " كبيرة !
واتصالات بين حزب النساء اليساري هههههههه المتطرف
وتخطيط مسبق لزيارات عائلية واستغلال هذه الفرصة بصلة الرحم وبعض العوائل الأخرى.
لكني قطعتُ عليهن الفكرة وقلت : إن والدتي تُريد أن ترى الشلالات !
وتعرج على عين أسردون !
و ما كان رد والدتي حفظها الله : يا بني ! لا مانع من زيارة بعض العوائل في بني ملال نزولاً لدى رغبة " خالتك "
فالشعب المغربي شعب كريم مضياف ولقد هاتفونا وطلبوا منا زيارتهم حال وصولنا إلى "بني ملال " !

حسناً حسناً ..
لا بأس ، لكن لا نريد أي تأخير حُباً بالله !

كنت أرغب في السفر بالسيارة حقيقة
لكني آثرت أن نستقل الحافلة لنستمتع بالمغرب الحَبيب في كل لحظة
ونعيش الأجواء البسيطة وتكون الانطباعات أجمل وموثقة بالذاكرة.

إلى محطة CTM
الستيام..
اتجهنا لنأخذ التذاكر ، وكنتُ قبلها شاهدت مواعيد الرحلات في الموقع الالكتروني الخاص بهم
كي اكسب المزيد من الوقت وأكون مستعداً أنا والعائلة الكَريمة..


الموقع الالكتروني لـ CTM


CTM

وميزة الموقع هي توضيح مواعيد الرحلات وأسعار التذاكر وتفاصيل الرحلة وخط سيرها..

التذكرة بـ : 80 درهم
طبعاً لو اخذناها ذهاب وإياب ستكون أقل نسبياً ، لكن لأننا سنتجه إلى الصويرة فلا حاجةَ لنا بقطع تذكرة ذهاب وإياب ..

الزحام شديد في المحطة
والرحلة ستكون في الواحدة ظهراً
( هنالك 3 رحلات )
9:30 ص
1:00 م
6:30 م





وفيما يتعلق بشحن الحقائب
فيتوجب على المسافر أن يدفع سعراً رمزياً للأوزان
ويضع الشعار اللاصق تفادياً لأي فقدان للعفش ، ويكون ذلك في قسم في نفس المحطة.




كانت الرحلة مقررةً في تمام الواحدة ظهراً
لكن اعلنو بأن الرحلة ستتأخر قليلاً ، ولا اعلم (قليلاً) كم تعني بالنسبة لدماء ساخنة معي يكرهون الانتظار الطويل
وأنا مثلهم.
لكن الحمد لله لم تتأخر الحافلة !
فقط انتظرنا نصف ساعة أخرى ..

الكُل سبقني إلى الحافلة ( المقاعد مُرقمة)
وكل شخص يعرف موقعه ، جعلنا مقاعدنا قريبة من بعض
( كحافلات المدارس ) وذكريات المدرسة والجلوس في مؤخرة الحافلة





بعد أن خرجنا من المحطة ، عانقت عيني هذه البناية..
ومن ثم تأتي التفاصيل ..
والصور الخلابة..













في الطريق السيار
نغني ..مع الأطيار !
وبالله يا طيار





خارطة الطريق

 

توقيع : ساري أحمد

تولعت بالمغرب وصابني (هبال)..!
مصيبة لا كتمت الشوق مصيبه..!
دارها البيضا مضرب الأمثال..!
في صخبها والصمت (كازا) عجيبه..!

ساري أحمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-01-2015, 11:42 AM   #8

خبير المغرب

الصورة الرمزية ساري أحمد
 
تاريخ التسجيل :  Jan 2015
رقم العضوية : 1142
الدولة : Morocco
الجنس : ذكر
المشاركات : 2,550



أوسـمـة: ساري أحمد

كل الاوسمة:2 (more»)
افتراضي رد: و مَا أَنَا إِلا مُتيمٌ بالمغرِب الحَبِيب..عِشقٌ يَجْعلُ الرَّأس لِروعتِه يَشِيبْ



لم أتحدث كثيراً عن محطة الستيام ولم أذكر لكم التفاصيل الأخرى
عموماً محطة الستيام تكون موجودة في أغلب المدن المغربية ، مثل النقل الجماعي لدينا
لكن هنالك فرق كبير و بون شاسع ، المحطة مزودة بالأشياء الرئيسة ( دورات مياه - مصلى - بقالة - مقهى ) أشياء بسيطة
لكنها مفيدة للمسافر ..

كنت قد أخذت بعض المكسرات والصُحف ولوازم الطريق
وكانت الكاميرا أيضاً رفيقتي
وكذلك الهاتف والآيباد ديال الحكومة
( الداخلية )

الطرقات جميلة في المغرب ، كيف لا وهي تسبر لنا أغوار القُرى والأرياف
في صورة خلابة و رسمة ربانية بديعة ، تجعلُ الحزين سعيداً مبتسماً
والحيران متيقظاً .

كانت الرحلة إلى بني ملال جميلة للغاية
والمدن التي مررنا بها كثيرة أيضاً
وكذلك القُرى الرائعة ..

سأتنقلُ بسرعة بين هذه القُرى وصولاً إلى " خريبكة "























يتبع ..

 

توقيع : ساري أحمد

تولعت بالمغرب وصابني (هبال)..!
مصيبة لا كتمت الشوق مصيبه..!
دارها البيضا مضرب الأمثال..!
في صخبها والصمت (كازا) عجيبه..!

ساري أحمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-01-2015, 11:43 AM   #9

خبير المغرب

الصورة الرمزية ساري أحمد
 
تاريخ التسجيل :  Jan 2015
رقم العضوية : 1142
الدولة : Morocco
الجنس : ذكر
المشاركات : 2,550



أوسـمـة: ساري أحمد

كل الاوسمة:2 (more»)
افتراضي رد: و مَا أَنَا إِلا مُتيمٌ بالمغرِب الحَبِيب..عِشقٌ يَجْعلُ الرَّأس لِروعتِه يَشِيبْ


بعد أن تجاوزنا خريبكة
وقف الباص في المحطة لفترة قصيرة ، قضيتها بالنزول والمشي قليلاً وتحريك المفاصل
فالجو بارد للغاية والليل شارف على الهبوط ، اخذت لترين من اللبن قُبيل صعودي إلى الحافلة
وكنتُ أمني النفس بشربه وتقسيمه على العائلة فطعمه رائع جداً جداً ، لكن !
وقع هاتفي الجميل وحاولت التقاطه لكنه وقع اسفل مقعد تلك الفتاة النائمة في المقعد الأمامي
ولكم أن تتخيلو المشهد الآن !
ما الذي سأفعله وكيف سأتناول الهاتف المحمول ؟
وعائلتي الكريمة خارج الحافلة يقضون حوائجهم و يحركون أقدامهم .
استيقظت الفتاة ( حمداً لله )
نظرت إلي بتعجب ، قرأت في ملامحها شيئاً من الضحك والغرابة والدهشة أيضاً ، قلت : هاتفي سقط اسفل مقعدك !
رفعته من تحت المقعد واعطتني إياه و أردفت : شحال خديتيه ؟!
بكذا و كذا ..
الله يبارك لك فيه..

شكراً ..

عدتُ إلى مقعدي الجميل في مؤخرة الحافلة والشوق تسبقني لتناول اللبن ، افرغت قارورة الماء ( سيدي علي ) وملأتها باللبن
نكاية بألبان المراعي والصافي ههههههههههه ، وترويجاً للمنتج الوطني الخالي من البودرة.
قدم الأهل واخذو مقاعدهم واعلن السائق بأننا سنمضي وسنصل في المساء بإذن الله إلى بني ملال .

هُنا !

حينما هممت بتقبيل قارورتي اللبنية ، تحركت الحافلة بشدة
مما أدى إلى انسكاب نصيبي من اللبن على كافة ملابسي
الكُل راح يضحك ووالدتي تقول : ذلك جزاء من شرب اللبن قبلنا
ذلك يصور وتلك تحاول التقاط صورة ( كوميدية )
لتخلد في التاريخ ، ومحدثكم بين رهبة الموقف و الضحك الأليم
قلت : ايييييييييييييييه لا طاح الجمل كثرت سكاكينه
الوعد في بني ملال يا حلوين !


وصلنا إلى بني ملال ، وكنت قبلها قد رأيت الفندق الذي سكنه استاذنا الغالي ( رحال )
دكتورنا المبدع في بين الويدان ( على الطريق ) فابتسمت ورفعتُ يدي ملوحاً للخيال !
ما إن بلغنا المحطة التالية ( ستيام ) بني ملال
نزلنا في المدينة القديمة وسط (قيسارية)
الكُل ينظر إلينا ونحن نجر الحقائب ، نحاول تفادي الزحام
ولقد قسمنا العائلة على مجموعتين ، لم يخاطبنا أحد ولم يضايقنا أياً من كان ، الكُل هنا
مشغول في بضاعته وزبائنه ونحنُ نتلذذ في المشي لنصل إلى الفندق ..
في منتصف الطريق وقف رجل مع عائلته قائلاً : تفضلو عندنا حياكم الله في منزلي
حاول أن يساعدنا في سحب الحقائب ، لكني شكرته كثيراً ، قال : والله منزلي كبير وحياكم الله
أنتم ضيوف وعائلة ونتشرف بوجودكم.
يا عم !
لا داع لهذا الاحراج بارك الله فيك ، كرمك وعفويتك وجمال روحك تاجٌ على الرأس حقيقة
لكننا سبق وأن حجزنا الفندق كي نبات هذه الليلة في بني ملال..
مرحبا بيكم..

ثم قال : احذرو الفنادق ذات السمعة السيئة فأنتم عائلة
ولا تسكنوا بها وإن كانت بأسعار قليلة..

شكراً بارك الله فيك ، جزاك الله كل خير ..

هل أوصلكم ؟
قلتُ له اسم الفندق ، قال إنه على الطريق السيار المتجه إلى مراكش
سأوصلكم على أقل تقدير واكرمكم..
( كرم و ضيافة تجبرك على القبول )
حسناً يا سيدي لا بأس ..

وصلنا إلى الفندق ( والشكر موصول لأبي مروان ) اخذت رقمه وعنوانه
اسم الفندق : دار السلام ..
طبعاً الفندق ليس بالفخم وليس بالسيء ، المسألة فقط استراحة لنا من بعد عناء الطريق وتمضية ليلة دافئة وسط أي مكان سكن، تصميمه بسيط للغاية ، والموظفين تعاملهم جيد جداً
لا يوجد به لا حانه ولا منكرات ، فندق عائلي ، لكن !
من أراد الفخامة والخمس نجوم لا يأتي إليه ، فكما اسلفت
ليلة واحدة فقط ( حسب المخطط ) سنقضيها بالفندق المذكور.

هذه بعض اللقطات من طريق وصولنا ..











المميز في الفندق هذا قربه من البنوك والمحطات وكذلك المطاعم
وأيضاً وجود ( مصحة ) بالطرف الآخر من الطريق
تلك (المصحة ) التي سنزورها وستغير جدولنا وتجعلنا نمضي 3 أيام في بني ملال

اتجهت إلى أحد المطاعم القريبة من الفندق ، واخذت العشاء للعائلة الكَريمة
وكان العشاء خفيفاً للغاية ، فمن ذا الذي يستطيع تناول تلك المأكولات الدسمة بعد الساعة التاسعة مساءاً ؟!

الخطة كالتالي
- عين اسردون
- زيارة عائلية
- السوق ( قيسارية الفتح )..بالتحديد


بعد نوم هانئ ، ومشاعر باردة
وعناء سفر ، و طول انتظار
افطرنا على أنغام المطر في بني ملال الجميلة ، وقررنا التوجه في الساعة التاسعة تقريباً إلى عين اسردون..
طبعاً لا أخفي عليكم بأننا اضطررنا لأخذ أكثر من سيارة أجرة ، ولا بأس من ذلك
وحقيقة لم أندم لعدم وجود سيارتي الخاصة ، المغرب هكذا جميل !
نعيش تفاصيله ونتعمق في دواخله كالشعب الكَريم ، لكن في داخل الدار البيضاء
(سيارتي سيارتي ) تكفيني شر الجنون في الطُرقات .

الطريق إلى اسردون







الدهشة تعتريني ..
والصمت يسود

وصلنا إلى عين أسردون
































يتبع ..!

 

توقيع : ساري أحمد

تولعت بالمغرب وصابني (هبال)..!
مصيبة لا كتمت الشوق مصيبه..!
دارها البيضا مضرب الأمثال..!
في صخبها والصمت (كازا) عجيبه..!

ساري أحمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-01-2015, 11:43 AM   #10

خبير المغرب

الصورة الرمزية ساري أحمد
 
تاريخ التسجيل :  Jan 2015
رقم العضوية : 1142
الدولة : Morocco
الجنس : ذكر
المشاركات : 2,550



أوسـمـة: ساري أحمد

كل الاوسمة:2 (more»)
افتراضي رد: و مَا أَنَا إِلا مُتيمٌ بالمغرِب الحَبِيب..عِشقٌ يَجْعلُ الرَّأس لِروعتِه يَشِيبْ


تمنيت لو وضعتُ تفاصيل أكثـر عن بني ملال و عين أسردون
لكن !

عين أسردون
منتجع جميل للغاية ، يتسم بالبساطة والعذوبة ، ولم يكن هنالك زحام نظراً لبرودة الجو النسبية
وعدم وجود الكثير من السياح في موسم الشتاء ، علاوةً على ضعف التوجيه الإعلامي " أحياناً"
لبعض المناطق السياحية في مغربنا الحَبيب.

ما يشدك في عين أسردون ، ( ناقشات الحناء )
مع ابتسامة طفولية وعين تتقد بالبراءة وسباق لكسب أي كف للنقش ..
والدتي أمد الله في عمرها وعمر أمهاتكم جميعاً وجميع المسلمين،اخذت من الفتاة (النقاشة)
ورسمت على كفها نقشاً كأنه من نقوش الفسيفساء ، الفتاة ابتسمت وقالت : ما شاء الله تبارك
أتت فتاة أخرى ونقشت لها والدتي من باب المداعبة ، قالت الفتاة : نقش غريب يختلف عن نقوشنا ، من أين أنتم ؟

( من أنتم من أنتم )


مرت اللحظات الجميلة سريعة كعادتها ، والذكرى مؤرقة
عدنا إلى الفندق بعد أن قررنا تناول الغداء في مطعم بالجوار
وبالتحديد في وسط المدينة..
أثناء خروجنا كانت الأرض مبللة بالمطـر
و الدرج قد شبع و ارتوى من الماء ، ولما حاولت والدتي النزول ( آخر درجتين )
زلت قدمها حفظها الله ووقعت على يدها ، في هذه اللحظة حاولت زوجتي تفادي الموقف
وأنا كذلك وخالتي المسكينة هرعت إلى احضار كمادة ، فوضى في المشاعر ، دربكة في الأحاسيس
الكُل يتسابق محاولاً تفادي الموقف ، وفي اللحظات العفوية تظهر مشاعرنا الحقيقية ، يظهر حبنا وعاطفتنا.
آه ليتها كانت يدي ولم تكن يدك يا جنتي ، الحمد لله على كل حال
المصحة في الشارع المقابل للفندق ، والسيارات تتسابق للوصول إلى غايتها
ونحنُ المساكين اعترانا الألم واعتصر قلوبنا ، أشاهد الألم في عين والدتي
أبكي بصمت ، اخذت اختنق ، لم يكن الأمر خطيراً !
لكن الخطير بأنك ترى أعز الناس أمامك يتألم فتشعر بالسيوف تمزق قلبك ..

دخلنا إلى المصحة ، الزحام فظيع
البشر يتسابقون للاستقبال ، هل يوجد قسم مستعجلات ؟!
قدم الطبيب ، نظر إلى يد والدتي ، قال : هنالك عيادة خاصة ...في وسط البلد
هذا رقم الطبيب وهذا العنوان ، خذوها بسرعة ..
والحمد لله لم تكن العيادة بعيدة.

أخذنا سيارة أجرة ، بعد أن اتفقت مع زوجتي بأن تمكث في الفندق لحين عودتنا
فلا داع لذهابنا جميعاً ، على مضض وافقت ، لا حاجةَ لذهابنا جميعاً صدقيني ..!


وصلنا العيادة الخاصة ، لطبيب مشهور في بني ملال
والزحام يكاد أن يخنق لحظات الانتظار ، شاهدت الممرض من بعد
قلتُ له ما الإجراء هُنا ؟
قال : أهلاً وسهلاً بكم
من الواضح بأن لديكم حالة طارئة ، قلت : نعم
قال : حسناً سأضع الحالة في المقدمة
قلت له : لا تتجاوز أي مريض ولا تقدمنا على أحد
فهم قبلنا..!
يا سيدي أنتم حالة طارئة والجالسون هنا لديهم مواعيد مسبقة ، لا تخف ..

كانت الساعة تشير إلى العاشرة صباحاً ، ومكثنا قرابة الساعتين
حتى وضع الطبيب الجبيرة على يد والدتي حفظها الله .
عند الاستقبال صادفت ممرضة مازحتني قائلة : لن تسطيع تقبيل يد والدتك لمدة اسبوعين
قلت : بلى !
فالقدم سليمة
احمرت وجناتها خجلاً المسكينة و انهت اجراءات صرف الدواء و دفعنا حساب العيادة والتكاليف.


نظراً لإصابة والدتي حفظها الله ، قررنا البقاء في بني ملال (يومين إضافيين )
من باب الراحة والتقاط الأنفاس وتفادياً لأي مضاعفات في الكسر لا سمح الله
لكن والدتي قالت : سنذهب فيما بعد إلى ( أوزود ) يا ولدي ، فلن أقبل بالجلوس وتأخيركم.
تأخير ؟
أي تأخير يا ست الكُل والخير !
بالعكس هذه فرصة لكسب الأجر والمثوبة
( خالتي و زوجتي كسبن المعركة وقمن برعاية والدتي وفرضن علي حظر التجول في غرفة والدتي )
لكني استطعتُ مشاركتهن الإشراف على حالة والدتي والتخفيف عنها و تلطيف الأجواء ..

 

توقيع : ساري أحمد

تولعت بالمغرب وصابني (هبال)..!
مصيبة لا كتمت الشوق مصيبه..!
دارها البيضا مضرب الأمثال..!
في صخبها والصمت (كازا) عجيبه..!

ساري أحمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مَا, مُتيمٌ, أَنَا, لِروعتِه, الحَبِيبعِشقٌ, الرَّأس, الرَّأس, بالمغرِب, يَجْعلُ, يَشِيبْ, إِلا

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أَنَا رُوحِي مِنَ الفَرْقَى عَليله..وقلبي بالهوى يعشق أصِيلا..! ساري أحمد بوابة المغرب 15 10-01-2016 07:11 AM

الساعة الآن 07:54 AM
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO